السبت-20 أبريل 2019 - 03:32 ص






الاخبار والانشطة

الخميس-31 يناير 2019 - 03:47 م

آفاق التعليمي الاكاديمي/خاص


أكد وكيل وزارة التربية والتعليم _مدير مكتب وزارة التربية والتعليم بمحافظة حضرموت الاستاذ جمال سالم عبدون أن العملية التربوية والتعليمية بمدارس مديريات ساحل حضرموت منذ عدة سنوات الماضية استطاعت ان تحقق الكثير من المكاسب والانجازات للقطاع التربوي والتعليمي مضيفا ان هذا لم يتحقق لولا الرعاية والدعم والمساندة التي توليها قيادة السلطة المحلية بالمحافظة ممثلة راعي التعليم محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني لهذا القطاع الحيوي الهام وجهود القيادة التربوية والتعليمية على مستوى المحافظة والمديريات في التخطيط الممنهج لاستقرار العملية منذ الحصة الاولى .
جاء ذلك لدى ترأسه اللقاء الموسع لقيادات الادارات المدرسية ورؤساء اقسام والاعلام والانشطة بإدارات مديريات المكلا والشحر وغيل باوزير والريدة وقصيعر بحضور قيادة العمل التربوي والتعليمي بالمحافظة والمديريات وذلك لمناقش التهيئة والاستعداد لإقامة المعرض السادس عشر للوسائل التعليمية من خامات البيئة المحلية والمشاركات الفعلية في الانشطة اللاصفية للمسابقات الختامية للفصل الدراسي الثاني للفتيات التي تنطلق في الثالث والعشرين حتي السابع والعشرين من فبراير القادم بعدد من مديريات المحافظة .
وأشار وكيل الوزارة مدير التربية والتعليم بالمحافظة الى اهمية تظافر الجميع من اجل ابراز وتميز معرض الوسائل من حيث المشاركة والتفاعل وتقديم المحتويات الابداعية في كافة المجالات التي يشملها من اجنحة متعددة ومتنوعة من الوسائل التعليمية البديلة والتجارب العلمية والحاسوب والابتكارات وابداعات البراعم والمجلات الحائطية والصور الفوتوغرافية وفن الخط العربي وجناح إبداعات مركز النور للمكفوفين بالإضافة الى جناح الموروث الشعبي المستحدث .
مضيفاً بانه اصبحت اليوم اغلب المدارس والمجمعات التربوية والتعليمية ورياض الاطفال قد حظيت التدخلات النوعية من حيث توفير وتطوير كافة الوسائل التعليمية من معامل لمختبرات وحوسبة وتحسين البيئة المدرسية بدعم من قبل ومحافظ المحافظة تنفيذ وتخطيط قيادة مكتب وزارة التربية والتعليم بالمحافظة
وتطرق الوكيل عبدون الى خطة النشاطات اللاصفية التي سيتم تنفيذها للطالبات والمعلمات في مختلف المسابقات المنهجية والفكرية والثقافية والعلمية والرياضية الابداعية التي تتناسب مع قدرات وعطاءات الفتيات والمعلمات .
مبيناً بأن هذه النشاطات تعد الرافدة والمكملة للعملية التربوية والتعليمية ومن خلالها تظهر فيها مقومات النجاح في التفوق العلمي في التحصيل ومدى تفعيل الانشطة اللاصفية بين اوساط الطالبات بمدارس ومجمعات ورياض الاطفال على مستوى مديريات المحافظة
مختتماً كلمته التوجيهية بان الدولة والمجتمع اليوم ينظرون الى قطاع التربية والتعليم كونه الرافد الاساسي في صناعة الاجيال المتسلحة بالعلم والمعرفة لبناء ونهضة الامة والوطن .
وعقب ذلك تم فتح باب النقاش وتقديم الآراء والمقترحات الخاصة بمعرض الوسائل التعليمية والانشطة اللاصفية من قبل عدد من الحاضرين تسهم في تعزيز الايجابيات وتفادي السلبيات التي رافقت خطة النشاطات خلال الفصل الدراسي الاول من العام الحالي .

*من الاعلام التربوي