السبت-20 أبريل 2019 - 03:23 ص






الاخبار والانشطة

الأحد-10 فبراير 2019 - 11:21 ص

آفاق التعليمي الاكاديمي/خاص


افتتحت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أمس، مدرسة خديجة بنت خويلد الأساسية والثانوية للبنات بمنطقة يختل بمديرية المخا بالساحل الغربي اليمني بعد إعادة تأهيلها وتأثيثها، وذلك في إطار اهتمام دولة الإمارات بدعم تعليم الفتيات ودعم قطاع التعليم في مختلف مدن وقرى ومناطق الساحل الغربي اليمني، حيث ستمكن المدرسة 650 طالبة من استمرار دراستهن، بالتزامن وزعت الهيئة مساعدات إنسانية لألف أسرة بمديرية المعافر جنوب محافظة تعز.

وبهذه المناسبة، أكد محمد محمد إبراهيم البعجري، شيخ منطقة يختل، أن الإمارات نفّذت مشروعات خدمية وتنموية عديدة أسهمت في تطبيع الحياة وعودة الاستقرار إلى قرى يختل ومناطق الساحل الغربي بشكل عام، وأشاد بجهود فريق الهلال الأحمر الإماراتي في هذا الصدد، وأوضح أن «يختل» حظيت بمشاريع تنموية مختلفة من دولة الإمارات، مما جعلها تشهد نقلة نوعية عل صعيد توفير خدمات الكهرباء والمياه والصحة والتعليم، إلى جانب إنشاء مرسى للإنزال السمكي.

وقال عبده قايد ناجي، مدير مدرسة خديجة بنت خويلد، إن تنفيذ المشروع سيسهم في عودة المعلمين والمعلمات لأداء عملهم والطالبات لاستكمال دراستهن بالفصل الدراسي الثاني من العام الدراسي الحالي 2019-2018.

زمن قياسي

وأوضح ممثل الهلال الأحمر الإماراتي في الساحل الغربي لليمن بهذه المناسبة أنه تم تنفيذ مشروع إعادة تأهيل وتأثيث المدرسة في وقت قياسي بهدف إتاحة الفرصة لـ(650) طالبة للعودة من أجل استئناف تعليمهن الأساسي والثانوي، مشيراً إلى أن المشروع اشتمل على تأهيل وتجهيز وتأثيث 14 فصلاً دراسياً مع ملحقاتها ومرافق حيوية، إضافة إلى توفير إذاعة مدرسية ومنظومة طاقة شمسية متكاملة.