الثلاثاء-25 يونيو 2019 - 08:44 ص






الاخبار والانشطة

الأحد-26 مايو 2019 - 01:11 ص

آفاق التعليمي الاكاديمي/خاص

حاز بحث التخرج للطالبة اسماء أمين سلطان الشيباني على أفضل مشروع تخرج من كلية الهندسة جامعة العلوم والتكنولوجيا فرع محافظة إب للعام الدراسي 2018- 2019م بعنوان إعادة تأهيل وتخطيط مدينة زنجبار و الباحثة من مواليد مدينة زنجبار محافظة أبين وتلقت تعليمها الأساسي بمدينة زنجبار حتى العام 2011م وإثناء حرب الجماعات الإرهابية على محافظة أبين نزحت الى عدن ومن ثم حصل والدها على عمل بمحافظة إب وواصلت دراستها الجامعية هناك.. ومساهمة من الباحثة في إعادة إعمار وتاهيل وتخطيط مدينة زنجبار لما تعرضت له من تدمير وتخريب..قدمت هذا المشروع إسهامات منها في إبراز المزايا التي تتمتع بها المدينة وموقعها الجغرافي الهام وكونها عاصمة لمحافظة أبين الأبية.
وقد احتوى مشروع الدراسة على (21) باب يتضمن التعريف بالمشروع ومبررات اختيار المشروع وأهميته .
* دراسة تحليلية للموقع
* المعايير التخطيطية والتصميمية
* الدراسات الجيولوجية
* النظام الإنشائي
* الدراسة الاقتصادية
* تحليل واقع الخدمات
* القرارات التخطيطية والتصميمية
* الإستراتيجية والخطة المستقبلية
* إعادة الإعمار والتأهيل .
كذلك تهدف الدراسة لتخطيط وتطوير مدينة زنجبار ورسم الخطوط العريضة لجميع مجالات التنمية المستدامة والمستقبلية ( تنمية عمرانية _ تنمية اقتصادية_ تنمية سياحية_ تنمية خدمية ) وكذا تنظيم استعمالات الأراضي ، سكني_ تجاري _ تعليمي _ ديني _ سياحي _ صحي _ صناعي _ زراعي _ حفاظ تاريخي _ مناطق التوسع المستقبلي ..الخ..
وكانت مبررات ( أسباب) اختيار المشروع ما تعرضت له المدينة من تدمير وإعادة إحياء ما دمرته الحروب.
وتهدف الدراسة إلى الارتقاء بالتخطيط الحضري للمدينة وتحديد مناطق الامتداد العمراني لمدينة زنجبار إدراك أهمية المدينة مستقبلا ومكانتها التراثية والزراعية وأثر ذلك على المدينة وتطورها العمراني ..
ومن المشكلات التي تعانيها المدينة عدم وجود تخطيط حضري وتخطيط هيكلي للمدينة ومجاورها لسنوات عديدة عدم توفر البنية التخطيطية والخدمات العامة بالحجم والنوعية، عدم توفر فرص عمل ، عدم توفر مناطق سياحية وترفيهية لأبناء المنطقة .
وتضمن مشروع الدراسة انشاء منتجع سياحي وترفيهي على ساحل ابين منطقة حسان وقاعة مؤتمرات كبرى وهو مشروع استثماري ضخم بحاجة للتسويق والترويج.
واستعرضت الباحثة في ختام مشروعها اقتراحات وحلول لتطوير وتنمية مدينة زنجبار وتصور لخطة إستراتيجية تخطيطية وتنموية للمدينة.
وقد قامت الباحثة بدراسة مكتبية وميدانية وجوية وطبغرافية للمدينة شاكرة كل من المهندس خالد الحميقاني مدير عام الإشغال والطرقات والمهندس عقيل مدير الأراضي والتخطيط العمراني بمحافظة أبين لتعاونهما في الدراسة المكتبية.
وإشارة الباحثة لأهمية مدينة زنجبار كعاصمة لمحافظة أبين وموقعها الهام عبر الطريق الدولي عدن حضرموت السعودية عمان وأهمية المدينة على المستوى الاقليمي وقربها من الساحل البحري والثروة السمكية والأهمية الزراعية ووجودها بين واديي بناء وحسان واشتهارها بالعديد من المحاصيل الزراعية ذات الجودة العالية ..كما لم تغفل الباحثة الإشارة إلى المدن المجاورة لمدينة زنجبار كالكود وجعار والمخزن الغربي .
والباحثة قدمت جهد علمي تخطيطي ونوعي في إعادة تأهيل وإعمار وتطوير المدينة وهو أول دراسة بحثية على أسس علمية وتاريخية وسكانية يحتوي على إحصائيات دقيقة في علم البناء والإعمار والتخطيط الحديث للمدن وأهم متطلبات المدينة في مختلف المجالات وتمتد الدراسة لتطوير المدينة وزيادتها السكانية حتى العام 2058م.
(مشروع التخرج ) عن مدينة زنجبار بذلت فيه الباحثة جهد علمي نثق في قيادة السلطة المحلية وصانع نهضتها ممثلة بمحافظ المحافظة اللواء الركن ابوبكر حسين سالم التوجيه للإدارات المعنية بضرورة الاستفادة من هذه الدراسة العلمية ، وتكريم الباحثة معنويا وتقديم لها الشكر على اختيارها لمدينة زنجبار عاصمة أبين لمشروع تخرجها وهي من عاشت طفولتها بهذه المدينة وتربت في أزقتها واحبت ناسها وآلمها حالها وما تعرضت له من تدمير وتخريب وردا لجميل هذه المدينة عليها فضلت خدمتها بهذه الرسالة العلمية في تخطيط وتطوير وإعادة إعمار المدينة ونتمنى استضافة الباحثة واستلام نسخة كاملة من البحث والرسومات التخطيطية و للتعرف أكثر عن إيجابيات البحث لتطوير المدينة مستقبلا وتسويق هذا المشروع حكوميا وعبر الصناديق المانحة كذا دول الإقليم ضمن برامج إعادة إعمار اليمن ومع رجال المال الأعمال المحليين والخليجيين ودول العالم .


*من خالد دهمس*