الخميس-18 يوليه 2019 - 10:22 م






الاخبار والانشطة

الثلاثاء-09 يوليه 2019 - 09:57 م

آفاق التعليمي الاكاديمي/ سبأنت

بحث وزير التربية والتعليم، الدكتور عبدالله لملس، اليوم في العاصمة المؤقتة عدن، مع المستشارة الإقليمية للتعليم في اليونسيف، آدريانا، والوفد المرافق لها، تعزيزعلاقات التعاون بين الجانبين والتحديات التي تواجه خطة تحديث برنامج الشراكة العالمية .
وفي اللقاء، حمل الوزير لملس، مكتب المنظمة في صنعاء، مسؤولية عرقلة معظم برامج اليونيسيف في المحافظات المحررة .. مؤكداً على ضرورة إعادة التفكير في آلية العمل للمنظمة في الجانب التربوي ونقل مقر المنظمة من صنعاء إلى العاصمة المؤقتة عدن .
وأستعرض الوزير لملس، الوضع المتدهور للتعليم في المناطق غير المحررة بسبب تدخلات الميليشيات الإنقلابية ومحاولتها تغذية الطلاب بالأفكار الطائفية .. مشيرا إلى أن ان تجهيزات ١٢٠ مدرسة من المدارس المطورة في المحافظات المحررة إلى الآن محجوزة في مخازن صنعاء .
من جانبها أكدت المسؤولة الأممية حرص المنظمة على التعاون مع الوزارة في جميع مشاريعها الهادفة لدعم التعليم.. مشيرة إلى أن اليونسيف يعمل مع عدة شركاء وتربطهم آلية عمل محددة وأنها ستسعى لتجاوز الصعوبات التي تعيق مجالات التعاون بين الجانبين .