السبت-18 يناير 2020 - 03:26 ص






الاخبار والانشطة

الإثنين-30 ديسمبر 2019 - 07:45 م

آفاق التعليمي الأكاديمي/خاص


نالت الباحثة محسنة سعيد صالح ناصر الكازمي درجة الدكتوراة بامتياز مع مرتبة الشرف في علم الاجتماع كلية الآداب جامعة عدن ، على الأطروحة الموسومة ب: العوامل المؤثرة في التحصيل العلمي "دراسة سوسيولوجية ميدانية لعينة من طلبة الثانوية في محافظة أبين" .

بعد المناقشة العلنية لأطروحة الدكتوراة الموسومة ب : العوامل المؤثرة في التحصيل العلمي " دراسة سوسيولوجية ميدانية من طلبة الثانوية في محافظة أبين " والمقدمة من الباحثة محسنة الكازمي والتي احتضنتها قاعة الدراسات العليا بكلية الآداب جامعة عدن صباح يوم الاثنين 30 ديسمبر 2019م .

  وتكونت لجنة المناقشة من: الأستاذ الدكتور عمر سعيد علي اسحاق رئيساً ومناقشاً خارجياً .جامعة تعز  ، وأستاذ مشارك الدكتور محمد عوض الطيار مشرفا علمياً . جامعة عدن ، وأستاذ مشارك الدكتورة كوثر عبدالله سعد عضواً ومشرفاً داخلياً .جامعة عدن .

وهدفت الدراسة إلى :معرفة العوامل السلبية والايحابية المؤثرة في التحصيل العلمي لطلبة الثانوية والتي أدت إلى تفشي ظاهرة الغش ، وكشف الأسباب الحقيقة وراء تدني التحصيل العلمي للطلاب المرتبطة بالظروف الاقتصادية والاجتماعية والأمنية في البلاد .

واعتمدت الدراسة على المنهج الوصفي التحليلي والمنهج التاريخي .

واوضحت نتائج الدراسة عدد من العوامل الأكثر تأثيرا في تدني مستوى التعليم بشكل عام لدى طلبة الثانوية أهمها :
عدم اهتمام الدولة بالطلبة الخريجين وتضائل فرص العمل أمامهم ، وانتشار ظاهرة الغش التي تثني الكثير من الطلبة عن الدراسة ، والكثافة العددية للطلاب في الصف الواحد، وحالة الفقر التي تدفع الطلبة للعمل ، وضعف التواصل بين المدرسة والأسرة ،وضعف دور المجتمع المحلي وتقصيره في دعم الخدمات التعليمية ومواجهة بعض المشاكل التربوية .

وأوصت الدراسة بإيجاد البيئة المدرسية المناسبة التي لها دور فعال في للإرتقاء بالتعليم ، والإهتمام بالمعلم ،وتحسين المناهج باعتبارها مطلب أساسي يخدم الطلبة .  

وأشادت لجنة المناقشة العلنية بأهمية الدراسة و وتميزها وإبداع الباحثة في الطرح والتحليل والمجهود المبذول من قبل الباحثة، واعتبرها رافد نوعي ومتميز لمكتبة جامعة عدن والجامعات العربية  .

 حضر المناقشة عدد من رؤساء الأقسام و الأكاديمين من الأساتذة والباحثين والمهتمين وأقرباء وزملاء و صديقات الباحثة .
من *مريم بارحمة*