الجمعة-16 نوفمبر 2018 - 05:31 م






الاخبار والانشطة

الأحد-21 أكتوبر 2018 - 05:23 م

آفاق التعليمي الأكاديمي /خاص

أكد وزير التربية والتعليم الدكتور عبدالله لملس ، حرص الحكومة اليمنية على وضع وتنفيذ سياسات تضمن لجميع ابناء اليمن الالتحاق بالمدارس..مشيراً الى ان الحكومة وضعت استراتيجية تطوير التعليم الاساسي 2003 وكذلك الاستراتيجية الوطنية للتعليم الثانوي العام وبرنامج اساسي لاستراتيجية تطوير التعليم الاساسي وخطة التعليم الانتقالية المتمثل في برنامج التغذية المدرسية لبرنامج الغذاء العالمي.

وقال الوزير لملس في الاجتماع رفيع المستوى حول الدور الاستراتيجي للتغذية المدرسية في دعم التعليم والتنمية الشاملة والاستقرار في بلدان منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا المنعقد في تونس "بينما يبلغ الحرب في اليمن عامه الرابع فان اليمن اصبح على حافة المجاعة وتواجه حالياً الازمة الانسانية الاكثر في العالم ،حيث ان 22.2 مليون يحتاجون للدعم الاساسي،و 1.8 مليون طفل دون سن الخامسة و 1.1 مليون من النساء الحوامل والمرضعات يعانون من سوء التغذية الحادة بسبب الحرب التي اشعلت فتيلها مليشيا الحوثي الانقلابية".

واضاف "لقد أدت الحرب التي شنتها المليشيا الحوثية الى اثار مدمرة على النظام التعليمي وعلى فرص ملايين الاطفال في الحصول على التعليم وفقاً لمجموعة التعليم العامة باليمن اي مايقارب 3.600 مدرسة من مدارس التعليم الاساسي والثانوي اغلقت منذ بداية الحرب ما ادى الى حرمان 1.9 مليون طفل من نظام التعليم الرسمي، وان مايقارب 2.000 مدرسة اساسية وثانوية تضررت او استخدمتها المليشيا الحوثية متارس لمليشياتها ،و67 بالمائة من المدارس لم تدفع له مرتابتهم لما يقرب العامين".

واشار وزير التربية الى ان اكثر من مليون طفل لا يستطيعون الالتحاق بالمدارس بسبب حرب المليشيا الحوثية،وان 2 مليون طفل لايحصلون على نظام تعليم رسمي..مؤكداً ان انعدام التعليم النظامي قد يؤدي الى اثر لا رجعة فيه على التنمية المستقبلية لاي بلد في العالم.

واكد ان الحكومة ستقوم وبصورة مشتركة بالعمل مع برنامج الغذاء العالمي وشركاء اخرين عملاً بعملية اطار (سابر) والتي ستساعد الحكومة على تحديد مواطن القوة والضعف في برامج التغذية المدرسية الخاصة ببناء وتعزيز الحوار في مجال السياسة العامة فيما بين اصحاب المصالح والمساعدة على تخطيط انشطة لتنمية القدرات وخارطة طريق لبرنامج تغذية مدرسية اكثر فاعلية وعلى نطاق واسع.

وقال وزير التربية والتعليم "نحن نرى ان برامج التغذية المدرسية ذات اهمية قصوى بالنسية لتحسين التحاق الطلاب بالمدارس واستمرارهم في الدراسة بالاضافة الى زياردة معدلات الالمام بالقراءة والكتابة".

واشار الى ان الحكومة اليمنية تأمل في تنفيذ برامج التغذية المدرسية بالتعاون مع برنامج الغذاء العالمي وسائر اعضاء المجتمع الدولي بما في ذلك الجهات المانحة الثنائية والمتعددة الاطراف ..لافتاً الى انه تم استئناف برنامج التغذية المدرسية في ابريل 2018 ،وبلغ عدد المستفدين 123.000 طفل في محافظات عدن ولحج وصعدة وصنعاء وشبوة وتعز..مؤكداً ان البرنامج سيقوم هذا العام بالتعاون مع الحكومة بتوسيع نطاقه بشكل كبير لمساعدة 600.000 طالب في 16 محافظة وفقاً للاولويات التي حددتها مجموعة التعليم المحلي ومجموعة التعليم العاملة.

واكد وزير التربية ان الحكومة ستعمل مع القطاعات الرئيسية لضمان حصول المدارس على المرافق الملائمة لغسل الايدي والتاكد من معايير النظافة الصحية وتقديم التوعية التغذوية.

الإعلام التربوي