الجمعة-16 نوفمبر 2018 - 04:26 م






الاخبار والانشطة

السبت-27 أكتوبر 2018 - 11:16 ص

آفاق التعليمي الاكاديمي/خاص


برعاية رئيس جامعة عدن الأستاذ الدكتور الخضر ناصر لصور, أقامت كلية الآداب, صباح الخميس 25 أكتوبر/تشرين الأول 2018, حفل تكريم الصندوق الاجتماعي للتنمية بمناسبة افتتاح المرحلة الأولى من مشروع تحسين الوضع البيئي في الكلية.

وقدم رئيس الجامعة شكره وتقديره للصندوق الاجتماعي للتنمية, فرع عدن, على جهوده الجبارة في إعادة تأهيل عدد من كليات الجامعة, ومنها كلية الآداب إلى جانب كلية التربية وبعض من الكليات الطبية.

وأوضح الدكتور لصور أن الجامعة بحاجة إلى إعادة تأهيل كثير من مرافقها التي تأثرت بفعل الحرب, وإنشاء المكتبات والمعامل في عديد كلياتها الممتدة على أكثر من محافظة إلى جانب العاصمة المؤقتة عدن, مؤكدًا على أن جامعة عدن كانت وستظل شعلة للعلم والمعرفة والتنوير والمحبة.

من جانبه, قال عميد كلية الآداب الدكتور جمال الحسني إن التدشين يتزامن والعام الدراسي الجديد 2018/2019 إلى جانب احتفالات شعبنا بالعيد الـ 55 لثورة 14 أكتوبر المجيدة، مشيدًا بجهود أ. د. الخضر ناصر لصور رئيس الجامعة عدن في أعمال هذه الترميمات التي شملت جزءًا من مرافق الكلية منذ العام الماضي.

وتطرق الحسني إلى "حجم الدمار الذي خلفته الحرب على البنية التحتية في مدينة عدن، وما قامت به المليشيات الانقلابية الحوثية من تخريب وعبث للمنشآت، فكان لهذا العمل أثره الكبير في تعطيل الكثير من البنية التحتية في مدينة عدن، والذي أدى بدوره إلى حرمان السكان الكثير من الخدمات"، موضحًا أن "كلية الآداب كانت تقف في مقدمة تلك المنشآت التي تضررت بحكم موقعها في قلب الأحداث، حيث تضرر العديد من مبانيها وقاعاتها الدراسية ومكاتب الأقسام العلمية والإدارية، ونهبت ممتلكاتها المعدات والأجهزة الفنية والتقنية، وهو الأمر الذي أفقدها القيام برسالتها".

وأشار العميد في كلمته إلى أن كلية الآداب كغيرها من كليات الآداب في مختلف دول العالم تقوم بمهام حضارية عظيمة تعنى بالإنسان، وبكل ما يتعلق به من علوم وآداب وفكر وثقافة وفنون, وتواكب باستمرار تطورات الإنسان والمجتمع، وترصدها، لتضع التصورات المناسبة للتعامل معها.

وكانت كلية الآداب قد تأسست عام 1995م بدءًا بخمسة أقسام علمية، إلا أنها شهدت تطورات متوالية واكبت احتياجات المجتمع, لتضم اليوم 15 قسمًا علميًا لدرجة البكالوريوس، منها 8 أقسام تنمح درجة الماجستير، وخمسة أقسام دكتوراه.

وشملت المرحلة الأولى من مشروع تحسين الوضع البيئي في كلية الآداب, ترميم قاعات دراسية لبرنامج البكالوريوس لعديد الأقسام العلمية, إلى جانب قاعات الدراسات العليا, ومكاتب الأقسام العلمية والممرات, ورصف باحات الكلية وتشجير بعضها.

وقُدّمت الدروع والشهادات التكريمية لكل من:

المهندس غازي أحمد علي, المدير العام للصندوق الاجتماعي للتنمية - فرع عدن.

رامي أنور عمر الصياد, محاسب المشروع.

المهندس عمر عبدالله كامل, منسق ترتيبات المشروع.

المهندس فيصل عبدالعزيز المعزبي, نائب مدير وحده المياه والبيئة بالإدارة العامة.

المهندس محمد محمد باخبيرة, ضابط المشروع, ومدير وحده المياه والبيئة - فرع عدن.

أمجد خالد محمد علي, المهندس الاستشاري للمشروع.

محمد أحمد سعيد باشادي, المهندس المقيم بالمشروع.

عبير أبوبكر عاطف, منسقة مشروع الاستجابة الطارئة.

عبدالله كمال, مساعد مشروع الاستجابة الطارئة.

المهندس رشيد الدويل.

رامي أنور عمر الصياد, محاسب المشروع.

حضر الحفل التكريمي وكيل محافظة عدن الدكتور رشاد شائع, ووكيل محافظة عدن لشؤون المشاريع غسان الزامكي, ووكيل وزارة الإدارة المحلية عوض مشبح, وعدد من عمداء الكليات ومدراء العموم بالجامعة ولفيف من أساتذة وفنيي وطلبة كلية الآداب.