السبت-04 يوليو 2020 - 02:59 م






الاخبار والانشطة

السبت-22 فبراير 2020 - 03:16 م

آفاق التعليمي الأكاديمي/خاص

حصدت الباحثة أماني أحمد الجهراني درجة الماجستير بامتياز مع مرتبة الشرف من قسم الفلسفة كلية الآداب جامعة عدن , على رسالتها الموسومة ب: "إشكالية المثقف العربي وعلاقته بالمجتمع والسلطة السياسية" بعد المناقشة العلنية, والتي احتضنتها كلية الآداب جامعة عدن بالعاصمة عدن.
وتكونت لجنة المناقشة العلنية من : الأستاذ الدكتور علوي عمر مبلغ (رئيسا ومشرفا علميا –جامعة عدن), وأستاذ مشارك الدكتور عبده عبدالله بدر( عضواً ومناقشاً خارجيا- جامعة حضرموت), واستاذ مشارك الدكتور محمد حسن محمد عبدالشيخ (عضواُ ومناقشا داخليا- جامعة عدن).
وهدفت الدراسة إلى : التعرف على مفهوم كلاً من المثقف والسلطة. وتبيان العلاقة بين مفهوم المثقف والمفاهيم ذات الصلة وإبراز العلاقة القائمة بين المثقف والمجتمع والعلاقة القائمة بين المثقف والسلطة السياسية، إيجابياتها وسلبياتها. وكذلك عرض الإشكاليات التي تواجه المثقف العربي الذاتية والموضوعية.
ولتحقيق أهداف البحث , اعتمدت الباحثة على المنهج التاريخي والمنهج التحليلي.
وقسمت الدراسة إلى أربعة فصول تناول الفصل الأول : مفهوم المثقف والسلطة : الدلالات والنشأة, ومفهوم المثقف والسلطة لغة واصطلاحاً.
وجاء الفصل الثاني بعنوان: " المثقف العربي وهويته الفردية والمجتمعية". أما الفصل الثالث تناول: المثقف العربي وعلاقته بالسلطة السياسية. وحمل الفصل الرابع عنوان : "إشكاليات المثقف العربي الذاتية والموضوعية وآليات تفعيل دوره".

وخرجت الباحثة بعدد من النتائج منها : إن للمثقف دوراً كبيراً في واقع الناس وحياتهم. كما أكدت الدراسة إن إشكاليات المثقف العربي، هي من أعقد المشكلات التي تعانيها مجتمعاتنا، والتي تكشف عن أزمة تكوين المثقف، وأزمة تشكيل الفكر والثقافة والعقل في العالم العربي. وبينت الدراسة أن المثقف بات آخر من يفكر، فيما يحدث، وكما أمسى الأقل فاعلية على جميع المستويات، فالعالم العربي لا يؤثر به المثقفون بنظرياتهم وايديولوجياتهم.
وكشفت نتائج الدراسة أن المثقف العربي، مطالب اليوم بتدارك مفارقته المزمنة، عبر الاتصاف بعقلانية عملية تصل القول بالفعل والنظر بالممارسة.
وأظهرت الدراسة أن المثقف العربي بحاجة إلى أن يكتشف ذاته من جديد، ولن يكتشف هذه الذات من خلال تلك الإيديولوجيات التي جعلته غريباً عن ذاته .؛ بل بمحاولة التقرب إلى المواطن والشارع والناس.

وأشادت لجنة المناقشة العلنية بأهمية الرسالة العلمية, وأن هذه الرسالة هي أول رسالة علمية تتناول المثقف العربي ، وقدرت اللجنة أهمية وحيوية موضوع الرسالة العلمية كموضوع من المواضيع المهمة لنهوض المجتمعات العربية ، وأثنت لجنة المناقشة على مجهود الباحثة العلمي ،وتميزها وإبداعها في الطرح التحليل ، والمجهود الذي بذلته الباحثة في الدراسة، وأقرت اللجنة قبول الرسالة العلمية ومنح الطالبة الباحثة أماني الجهراني، درجة الماجستير بامتياز، واعتبرت الرسالة رافد علمي نوعي ومتميز لمكتبة جامعة عدن ومكتبات الجامعات العربية .

حضر المناقشة عدد كبير من رؤساء الأقسام العلمية بكلية الآداب جامعة عدن, والأكاديميين من الأساتذة والباحثين والمهتمين والاعلاميين والأدباء , وأقرباء وزملاء وزميلات وصديقات الباحثة .وتشغل الباحثة أماني أحمد محمد الجهراني منصب مديرة مكتب العمادة والسكرتارية بكلية الآداب جامعة عدن.