الأربعاء-21 أبريل 2021 - 05:00 ص






الاخبار والانشطة

الجمعة-12 مارس 2021 - 01:21 م

افاق التعليمي الاكاديمي/خاص


أجتمع محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني اليوم بالمكلا، باللجنة المشكلة لدراسة ووضع معالجات عاجلة لتأثير ارتفاع تعرفة النقل على الطلاب المنقولين، بسبب ارتفاع أسعار المشتقات النفطية .


مشارك نائب المدير لمكتب وزارة التعليم الفني والتدريب المهني بساحل حضرموت الأستاذ خالد عمر بلفاس عضو باللجنة التي شكلت بصدد القرار رقم ( 60 ) لسنة2021م الذي أصدره محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني صباح اليوم ، للبحث عن حلول ناجعة من شأنها ان تسهم في مساعدة الطلاب على مواصلة التعليم .

جاء الاجتماع برئاسة المستشار القانوني لمحافظ محافظة حضرموت المحامي نجيب سعيد خنبش، وبحضور أعضاء اللجنة مساعد نائب رئيس جامعة حضرموت لشؤون الطلاب، ومدير عام مكتب وزارة النقل بالساحل، ورئيس غرفة صناعة وتجارة حضرموت ، ونائب مدير عام مكتب وزارة التربية والتعليم بالساحل، ورئيس اتحاد طلاب جامعة حضرموت والشيخ محمد عوض البسيري .


وأكد المحافظ في بداية اللقاء اهتمام قيادة السلطة المحلية بمطالب الشباب عامة والطلاب على وجه الخصوص، مشيراً إلى إنها مطالب مشروعة تتفهمها السلطة المحلية ولذلك تم التفاعل معها وتشكيل لجنة للتخفيف عن طلاب المديريات البعيدة بشكل أساسي، والحرص على مواصلة جميع الطلاب للتعليم، كون التعليم الأساس للتنمية والبناء، وانطلاقاً من اهتمام السلطة المحلية بالتعليم الجامعي والأساسي .


وتطرّق المحافظ إلى الوضع العام للبلد، مشيراً إلى أن حضرموت ليست ببعيدة عن مخاطر الحرب، وتعاني كغيرها من المحافظات من تردي الأوضاع جرّاء ارتفاع العملة وعدم استقرارها، وقال إن السلطة المحلية تستشعر وتلامس هذه الظروف الصعبة للمواطنين، وستعمل وفق امكانياتها وبالتنسيق مع القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني لإيجاد حلول تُسهم في التخفيف عن الطلاب، وقد حرصت على إشراك قيادات طلابية ضمن قوام اللجنة.



في الختام دعا المحافظ اللجنة لدراسة تأثير الارتفاع في أسعار المشتقات النفطية على أجور النقل البري ومدى تأثر الطلبة المنقولين من المديريات، وتحديد فارق تعرفة النقل الطارئة ومدى تدخلات السلطة المحلية في ذلك لتحديد مقدار المساعدة، ووضع حلول ومعالجات عاجلة وتحديد آليات عمل تنفيذها، والتواصل مع منظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص لتنسيق جهودها مع السلطة المحلية في تقديم الدعم والمساعدة ،مؤكداً أن السلطة المحلية بوادي وصحراء حضرموت تمضي وفق هذا التوجه لملامسة وضع الطلاب في مديريات الوادي والصحراء.